شات المناهرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الفرق بين السلام لكم .. و السلام عليكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: الفرق بين السلام لكم .. و السلام عليكم    الجمعة أبريل 15, 2011 7:33 am


+

تناول العلّامة نيافة الانبا غريغوريوس – نيح الله روحه فى فردوس النعيم - فى كتاباته الكثير جداً من الامور التي قد لا يعرفها الانسان المسيحي العادي . نُشرت أغلبها فى موسوعته المعروفة بإسمه ( موسوعة الانبا غريغوريوس ) و هي عبارة عن 24 مجلد تقريباً ، حوت أدق و أعمق الاجابات على جميع الاسئلة التي قد تدور فى عقولنا فى شتي الامور المسيحية من طقسية و عقائدية ولاهوتية و حتى إجتماعية ، كما تناولت مواضيع كثيرة بالعقيدة المسيحية و بإسلوب علمي مُبسط و كتابي ، و قام بنشرها مجموعة من أبناءه و قد خصص قداسة البابا المُعظم الانبا شنودة الثالث – أدآم الله رئاسته للكنيسة القبطية الارثوذكسية سنين عديدة – الدور الثاني في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية كمكتبة لتشمل جميع مؤلفات نيافة الانبا غريغوريوس و سُميت بإسمه .. و قد حظيت بنعمة المسيح بإقتناء 16 مُجلد من هذه الموسوعة الفريدة الاكثر من رائعة و سأحاول بنعمة سيدنا له المجد أن أضع لكم كل المواضيع التي تهمكم .




الفرق بين السلام لكم .. و السلام عليكم


العبارتان صحيحتان ، مع الفارق بين معنى كل عبارة على حدة .

فالسلام ( عليكم ) ، هى عبارة ( تحية ) ، اما السلام ( لكم ) فهى ( دعاء ) . فأنت تقول لإنسان ( السلام عليك ) عندما تريد ان تُحييه ، فتلقى ( عليه ) السلام اى تلقى ( عليه ) التحية . و لكنك إذ تقول له " السلام لك " فانت تطلب ( له ) هبة السلام ، وترجوها ( له ) .

و قد إستخدم الكتاب المقدس هاتين العبارتين ، فإستخدم ( السلام عليكم ) ، عندما يكون المقصود بالسلام هو ( التحية ) . و إستخدم ( السلام لكم ) عندما يكون المقصود هو( الدعاء ) بالسلام .

و من ذلك بالنسبة للتعبير الاول ( السلام عليكم ) ما جاء فى سفر المزامير :



أقتباسكتابي

سلام على إسرائيل . ( مز 124 : 5 ) ، ( مز 127 : 6 )*




و قال المسيح له المجد فى الانجيل لتلاميذه :



أقتباسكتابي

و متى دخلتم بيتاً فألقوا عليه السلام . ( مت 10 : 12 ) ، ( مت 5 : 47 )



و قال أيضاً لتلاميذه :



أقتباسكتابي

و لا تسلموا فى الطريق على أحد . و أى بيت دخلتموه ، فقولوا أولاً : السلام على هذا البيت . فإن كان هناك ابن السلام فسلامكم يحل عليه . ( لو 10 : 5 - 6 )



و جاء فى الانجيل عن القديسة مريم العذراء انها :



أقتباسكتابي

دخلت بيت زكريا و سلمت على إليصابات . ( لو 1: 40 )




و قالت الملائكة يوم ميلاد سيدنا له المجد :



أقتباسكتابي
و على الارض السلام( لو 2 : 14 )




و قال الانجيل أيضاً عن الرب يسوع له المجد انه بعد ان نزل من على جبل التجلى :



أقتباسكتابي

رأى جمعاً عظيماً .. فما إن راوه جميعاً حتى بُهروا وسارعوا بالسلام عليه . ( مر 9 : 15 )



و بعد الحًُكم بالصلب يقول الكتاب المقدس :



أقتباسكتابي

" ألبسوه رداءً ارجوانياً و ضفروا تاجاً من الشوك ، ووضعوه على رأسه . و راحوا يحيونه قائلين : عليك السلام يا ملك اليهود " ( مر 15 : 17 - 18 )




و جاء عن القديس بولس الرسول أنه :



أقتباسكتابي

" لما نزل من قيصرية صعد و سلم على الكنيسة " ( أع 18 : 22 )



و قال أيضاً سفر الاعمال :



أقتباسكتابي
" ولما أكملنا السفر فى البحرمن صور أقبلنا إلى بتولمايس ، فسلمنا على الاخوة " ( أع 21 : 7 )




و قال القديس بولس فى رسائله :




أقتباسكتابي

" سلموا على بريسكلا و اكيلا العاملين معى فى المسيح يسوع " ( رو 16 : 3 )







أقتباسكتابي

" سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة " ( رو 16 : 16 )






أقتباسكتابي

" يُسلم عليكم تيموثاوس العامل معى .. و أنا ترتيوس كاتب هذه الرسالة ، أسلم عليكم فى الرب . يُسلم عليكم أراستس ، خازن المدينة . كنائس المسيح تُسلم عليكم " ( رو 16 : 21 -23 )



و الكثير من الآيات التى تشمل هذا التعبير .

اما التعبير الآخر ( السلام لكم ) ، فهو كما قلنا دعاء بالسلام إذا كان الدعاء من مخلوق لبشر ، فإذا كان من الله فهو منحة وهبة و عطية من رب السلام و مانحه .

و قد ورد كثيراً بهذا المعنى :

فمن قبيل الدعاء من مخلوق لبشر :



أقتباسكتابي
قول عبد يوسف الصديق لاخوة يوسف : " سلام لكم . لا تخافوا " ( تك 43 : 23 )






أقتباسكتابي

و قول الملاك جبرائيل للعذراء مريم : " سلام لك أيتها الممتلئة نعمة " . ( لو 1 : 28 )




و من قبيل المنحة و الهبة و العطية من عند رب السلام ومانحه :

قول المسيح له المجد لمريم المجدلية و مريم الأخرى بعد قيامته المجيدة :

أقتباسكتابي
" السلام لكما " ( مت 28 : 9 )


، و لتلاميذه عندما ظهر لهم فى العلية :

أقتباسكتابي
" السلام لكم " ( لو 24 : 36 ) ، ( يو 20: 19 ، 21 ، 26 ) .



و لقد إستخدم القديس بولس الرسول هذا التعبير فى فاتحة رسائله الى الكنائس التى أرسل اليها رسائله من ذلك قوله لاهل رومية :

أقتباسكتابي
" النعمة لكم والسلام من الله أبينا و من الرب يسوع المسيح " ( رو 1: 7 ) ، ( 1 كو 1 : 3 ) ، ( 2 كو 1 : 2 ) ، ( غلا 1 : 3 ) ، ( اف 1 : 2 ) ، ( في 1 : 2 ) ، ( كو 1 : 2 ) ، ( 1 تس 1 : 1 ) ، ( 2 تس 1 : 2 ) .




و إستخدمها القديس بطرس الرسول فى ختام رسائله :

أقتباسكتابي
" سلام لكم يا جميع الذين فى المسيح يسوع " ( 1 بط 5 : 14 ) .




و إستخدم الرسول القديس يوحنا التعبيرين معا فى عبارة واحدة فى ختام رسالته الثالثة :

أقتباسكتابي
" السلام لك . يسلم عليك الاحباء . سلم على الاحباء بأسمائهم " ( 3 يو : 15 )




و منه يتضح أن قوله " السلام ( لك ) فيه ( دعاء ) ، وطلب إلى الله ان يمنحه السلام . أما قوله : " يسلم عليك الاحباء . سلم على الاحباء بأسمائهم . فالمقصود هو تبليغ التحية .

و بهذا المعنى يقول الكاهن فى القدّاس للشعب عددا من المرات : " السلام لكم " . و المعنى انه يدعو لهم بالسلام ، ويرجو لهم من الله السلام ، و يسأل من أجلهم ان يمنحهم الله السلام .


_________________________

موسوعة الانبا غريغوريوس - الكتاب المقدس " الجزء الثاني " ص 142 - 145
( * )( مز 125 : 5 ) ، ( مز 128 : 6 ) - نيافة الانبا غريغوريوس يقرأ من الترجمة القبطية أو الاصل اليوناني
[url][/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرق بين السلام لكم .. و السلام عليكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات المناهرى :: شباب الكنيسه-
انتقل الى: