شات المناهرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مسيحيّ تحوّل من الإسلام يفرّ من مصر مع ابنته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: مسيحيّ تحوّل من الإسلام يفرّ من مصر مع ابنته    الأربعاء أبريل 27, 2011 1:24 pm

انفتح الباب أخيراً أمام ماهر الجوهري وابنتهللخروج من حياة التخفّي في مصر
حيث كانا يعيشان في هذه الشقة المتواضعة-لكنهما ما زالا يشعران بأنهما في مصيدة
(الصورة: وكالة كومباس)
بعد جهود شاقة لتغيير بطاقة هويتهما، مسيحيّان يفرّان— ليواجها مصيراً مماثلاً.
القاهرة، مصر، 21/03 (CDN) — عندما أقلعت الطائرة التي كانت تقلّ ماهر الجوهري وابنته دينا معتصم من مطار القاهرة الدوليّ في الشهر الماضي بكى الاثنان من الفرح. فبعدما أمضيا عامين ونصف في الخفاء بسبب تحوّلهما من الإسلام إلى المسيحية، اعترتهما مشاعر الابتهاج بالحريّة الجديدة التي حصلا عليها. وشعرا بالأمان أيضاً لاعتقادهما أنّه بمجرد وصولهما إلى سوريا، سيتسنّى لهما الحصول بسرعة على تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة وبدء حياة جديدة. لكن سرعان ما تبيّن أنّ هذا الأمل لا أساس له بعد أن أمضيا أكثر من أسبوع ونصف دون أن يستطيعا تأمين تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة أو إلى أي بلد في أوروبا، وأدركا أنهما في الحقيقة قد استبدلا واقعهما كسجينين في بلدهما بكونهما لاجئين في بلد آخر. فقد صرّح الجوهري قائلاً، "أشعر وكأننا خرجنا من زنزانة السجن إلى النار. نقتسم أنا وابنتي قناني الماء لنعيش، لأنه لا يوجد دخل". وكان قد ذاع صيت الجوهري (58 عاماً) في مصر بعد أن رفع دعوى ضد الحكومة الوطنية في آب/أغسطس 2008 للحصول على الحق في تغيير الديانة المدرجة على بطاقة هويته الوطنيّة. وكان كل من الجوهري وابنته قد نُعِتا علانية بالمرتدّين في بلد يشكّل فيه المسلمون 84 بالمئة وهم يعتقدون بأن من يترك الإسلام يستوجب الإعدام، وفقا لدراسة صدرت عن مركز بيو للأبحاث. وقد اضطر الجوهري وابنته البالغة من العمر 15 عاماً إلى الاختباء في الشهر نفسه الذي رفعت فيه الدعوى عام 2008. وفي كانون الأوّل/ ديسمبر 2010، وبعد معركة قانونية طويلة، حصل الجوهري على قرار من المحكمة يطلب من وزارة الداخلية السماح له بالسفر، لكنه قال إن الحكومة لم تمتثل لهذا الأمر إلاّ بعد عدة أسابيع؛ وشكّلت ثورة 25 كانون الثاني/يناير-11 شباط/فبراير حافزا جديداً. وقالت دينا إنّه على الرغم من أنّ مغادرة مصر كانت "بمثابة المعجزة،" غير أنها صدمت بشدّة من احتمال اضطرارها إلى قضاء مزيد من الوقت في حياة معلّقة. وقالت إنّها تشعر بالخوف في سوريا تماماً كما كانت تشعر وهي في مصر. وأضافت تقول، "إنّنا قد تعبنا جدّاّ جدّاً من كل هذه المعاناة. لقد فقدت اثنتين من سنوات حياتي وأريد أن أنهي المدرسة ".
[url][/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسيحيّ تحوّل من الإسلام يفرّ من مصر مع ابنته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات المناهرى :: المعلومات العامه-
انتقل الى: